• اونكل زيزو حبيبي مقطع الحقن الفيتامين

  • كم تعثر عدد الجريدة الجمعة 12 يناير 2018 by Aljarida Newspaper - Issuu ‫أرجوحة‪« :‬فإذا جاء وعد اآلخرة»‬ ‫اسـتـمـعــت بكثير مــن الـتــأثــر إل ــى مقطع‬ ‫رائــع للعالم ... فإذا تكاملت فيه شرائط الله عز و جل كان مؤمنا و إذا كان مؤمنا كان مظلوما و إذا كان مظلوما كان مأذونا له في الجهاد لقوله عز و جل أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا و إن الله على نصرهم لقدير 3 و إن لم يكن مستكملا لشرائط الإيمان فهو ظالم ممن يبغي سعى خ ل و يجب جهاده حتى يتوب و ليس مثله مأذونا له في الجهاد و الدعاء إلى الله عز و جل لأنه ليس من المؤمنين المظلومين الذين أذن لهم في القرآن في القتال فلما نزلت هذه الآية أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا في المهاجرين الذين أخرجهم أهل مكة من ديارهم و أموالهم أحل لهم جهادهم بظلمهم إياهم و أذن لهم في القتال أدهم(بصوت حاني):ديما حبيبتي إهدي بس ديما:وبالله عليك يا أدهم وديني ليها أدهم(أمسك يدها):حاضر يا حبيبتي بس إهدي الأول عشان أوديكي ماشي؟؟؟ ديما(وهي تمسح دموعها):خلاص سكت أهه هتوديني بقي كان التفسخ الاجتماعي والتدهور الأخلاقي يسيطران على حياة أوروبا القاتمة ابتداء منن غزو النورمانديين البرابرة لجنوب أوروبا وسقوط إيطاليا خاصة في أيديهم لكن التاريخ مهما أسهب في وصف التدني الاجتماعي والأخلاقي لتلك الفترة لا يستطيع أن ينزع منها صفة البشرية فهي مهما بلغ انحطاطها لا تصل إلى القاع الحيواني الذي تنغمس فيه أوروبا المعاصرة والصورة مختلفة بين مجتمعين أحدهما بشري متخلف والآخر حيواني هابط الساعة السابعة صباحانطق المذياع معلنا بداية يوم جديدمنزل يعتريه الإهمال غرفة نوم رتيبة تفوح منها رائحة ملابس قديمة و بعض الجوارب الوسخةجرس الهاتف المحمول يرنيتململ سامح يصمت الهاتف لحظات معدودة ليعاود الصراخ أجيبونييقوم من فراشه وكأن به مس من الجنيدخل الحمام بضع دقائق يخرج ويذهب مباشرة إلى مصدر الصوتيمسك بهاتفه الووو يقولها والغيظ نار تشب في عينهسامح بيهسيادة العميد حسام عاوزك ضروري على مكتبهقالها المتصلإيه اللي فكره بيافي حاجة مهمة يعني رد سامح بصوت يعتريه اللامبالاة والله سيادتك أنا مش عارف هو طلبك بسرعة من غير ما يدينا تفاصيل قالها المتصل في محاولة لإقناع سماح بضرورة الحضور طيب طيبمسافة الطريق رد سامح وهو يجمع أفكارهودا عايز إيه دلوقتي سؤال لا ينفك يطارده دون إجابة مقنعةبدأ في تجهيز نفسهارتدى ملابسه ونظر في المرآة ليتذكر هل نسي شيء نعم يضع يديه في خزانة الملابس ليخرج مسدسه ينظر إليه و يتأكد من وجود مشط الرصاص يضعه في خاصرته يمسك مفاتيحه يخرج من الشقة إلى كراج السيارات يركب سيارته ثم يفتح المذياعآخر الأخبار مقتل ضابط بجهاز الأمن الوطني على طريق رفح الشيخ زويد بسيناء وقد أفادت مصادرنا أن الحادث جراء إطلاق قذيفة هاوون على سيارة الضحية وهو متجه إلى الاستراحة بعد انتهاء عملهنترككم مع النشرة المروريةتضاربت الأفكار في رأسه وتعالت أصوات أسئلة ملحة لذلك أرسل في طلبي من يكون الضابط هل اعرفه توقف عقله عن طرح الأسئلة حين تعالت أبواق السيارات لقد أغلقت الإشارة أمامهتوقفت السيارة وعاد العقل للسؤال ماذا جرى جاءت فكرة مباغته نعم هو كارم سأتصل بكارم كي اعرف ماذا يحدثامسك بالهاتف طلب الرقم وكان الردالهاتف مغلق برجاء ترك رسالة صوتيةحينها تذكر كارم في مهمة منذ ثلاثة أشهر لقد أخبره بذلك في أخر مكالمة بينهماكارم ذهب فيصاعقة ضربت رأسه كارم في سيناء فتحت الإشارةانطلق كالإعصار غير آبه بزحمة السير وصل إلى المقر ترجل وصعد الدرج لفت انتباه شخصية غريبة شخص في أواخر الخمسينات يرتدي بذلة مدنية له لحية مهذبة حديثا يحوطه مرافقين يتحدث في هاتفه وسنه يبتسم سمع بعض كلمات حين مر بجواره خلاص خلصت الحكاية قول للجماعة يطمنوا تلاقت عينهما في بضع ثوان نظر الرجل بعين سامح نظرة ريبة وكأنه ينكر عليه نظرتهأشاح بنظره إلى الأمام وأكمل طرقه وحديثهلم يأبه سامح كثيرا لتك الشخصية الغريبة عن الجهاز المريبة لنفسهصعد إلى الطابق السابع وصل إلى غرفة العميد طق طق على الباب معلنا وصولهدخل الغرفة الملبدة بدخان السجائركان العميد يجلس خلف مكتبه وأمامه ضابط أخر يتناقشون وحين دخل سامح وقف النقاشأشار العميد للضابط فخرج بعد أن أدى التحيةرحب بسامح وأجلسه أمامه لم يبدي اندهاشه فقد توقع فحوى المقابلة كارم قتل و الباقي متن حوار منمق للتعازيلكن ما اخبره العميد به خالف توقعاته نظرات كانت ابلغ من الكلمات علم العميد أن سامح تلقى الخبر هدخل في الموضوع على طول كلمات قالها العميد بحزم لم يعلق سامح كثيراتفاصيل تناثرت أثناء الحديث و النتيجة كارم قتل غدرامن سرب تفاصيل عمله من سلم معلوماته السرية للجماعات الإرهابية أسئلة تحتاج إلى إجابات سريعةأعناق مرتبطة بتلك المعلومات و الأسرار غابات تحوى مجاهل الخطر كيف السبيل إليها دون لفت النظرطال الاجتماع و تشعب الحديث وأخيرا تم الاتفاقيجب حل لغز مقتل كارم من له دخل بالحادث بل السؤال الأدق من له مصلحة بموت كارم ماذا حمل كارم معه من أسرار أرادت يد الإرهاب أن تمنع وصولها إلى الجهات الأمنية لكن السؤال البديهي الذي رافق سامح طوال الجلسة و لم يطرحه لماذا أنالم ينتظر طويلا للإجابة فقد اخبره العميد نظرا لبعده فترة سنتين عن الجهاز و بحكم معرفته بطلاسم الجماعات في سيناء لعمله مده أربع سنوات في معبر رفح الحدودي فهو الأنسب لتك المهمة لكن الأهم عدم معرفة أي شخص ما دار بينهماحكمت الخطة أذن ولم يبقى غير التنفيذلكن و قبل أن يغادر سئل سامح العميد عن الرجل المريب الذي قابله لم يخفي العميد اندهاشه أنت شفته فين رد العميد على سامح و بعينه نظرة إعجاب لقوة ملاحظة سامح على مدخل الجهاز كان نازل وبيكلم حد في التليفون دا مندوب الإرشاد في الجهاز صدمت الإجابة سامح لكن سرعان من فاق من صدمته هي وصلت لكدا قالها و مشاعر الغضب و الدهشة تملا عينه خد الملف دا وانته تعرف كل حاجة و بعد ما تخلص منه احرقهعلى فكرة يا ريت تغير مكان سكنك اليومين دولأماء سامح برأس و هو يمد يديه ليأخذ الملف من العميد دون كثرة أسئلة عما أوصاه فهو يعلم تماما المغزى منهاأيقن حين خرج من مكتب العميد أن كل حياته على وشك أن تتغير بشكل عنيف و سريعمهمة ألقت على عاتقه بها الكثير من الأسرار بها الكثير من الغدر بل عنوانها الخيانة تمد بآهاتها محاسن أختي وتشد على صفحتي خديها بباطن كفيها وتقول بصوتها المسحوب مع رأسها يمينا وشمالا أشياء أفهم منها أن ها هي ذي فوحة العبق الأحمر الذي أمنا خزنته في بياض مناشف الموت تتفجر الآن في زحمة الموت حولنا طرابين مسحوبة اللون من شتلات سياجها المزين به طريق العابرين بنا وإلينا من أهل جيرتنا أشياء أفهم منها أن ها هي ذي فوحة السر الذي خبأته لنا في ثنيات مناشفها ليذاع علينا ونحن نهيئها للرحيل يذاع كذكرى يستدرج الحزن بها بعيدا عن الموت إلى زمن الفرحة الأولى فيطفف بالورد حزننا عليها وقد رحلتنا عن أوان رحيلها فوحة من الزمن سيجتـــــها برأفة الأم التي أبت إلا أن يظل الورد المخبوء في الثنيات لنا سياجا بعدها دونه الحزن والرحيل مثلما كان العمر كله عمرها لنا ولسياجها سياجا سياجا

افضل عضو

اونكل زيزو حبيبي مقطع الحقن الفيتامين

نكت روعة - amin

عدد المشاركات 679

لله قلبك

7222012
2عادي

اجمل خطب